كتاب "الصحافة الاسلامية في العراق (1869-2007)... د. طه احمد الزيدي


الحمد لله على كريم ألطافه والصلاة والسلام على رسوله الذي عظمت جميع أوصافه وعلى آله وأصحابه .. أما بعد:

فإن الصحافة الإسلامية وسيلة من وسائل الدعوة بل هي الأسلوب المتطور منها وهي من أهم وسائل التبليغ والاتصال مع الآخرين على اختلافهم في هذا العصر.

ومنذ مطلع القرن الماضي أدرك علماء العراق ودعاته أهمية الصحافة ودورها المؤثر في توجيه الرأي العام وتغيير قناعاته وفق ما تطرحه الصحافة، وأن لها سلطة على العقول والمشاعر ما جعلها توصف بالسلطة الرابعة، فأصدروا العديد من الصحف والمجلات الإسلامية.

وفي مدة وجيزة من عمرها أصبح للصحافة الإسلامية أهميتها ومكانتها في التعبير وكذلك في التغيير، وتؤدي وظائف عدة تهدف إلى بناء المجتمع الفاضل وإصلاحه.

فالصحافة الإسلامية تقوم بتزويد الجماهير بحقائق الدين الإسلامي ونقل الأخبار والوقائع والمعلومات بصورة صحيحة ومنضبطة داخل الأمة الإسلامية وخارجها على شكل صحيفة أو مجلة مستوعبة الفنون الصحفية .

والبحث يقسم المرحلة التاريخية التي يبحثها بحسب التحول السياسي وطبيعة نظام الحكم ، والتي تعد مراحل مفصلية في تاريخ العراق المعاصر،  الى خمس حقب وهي:

الحقبة الأولى     1869  -   1914 .

الحقبة الثانية      1915  -  1957 .

الحقبة الثالثة      1958  -  1967  .

الحقبة الرابعة    1968  -    2002.

الحقبة الخامسة  2003  -    2007.

ويتضمن كل فصل مباحث موجزة عن الحالة السياسية والاجتماعية في تلك الحقبة التأريخية مع تسليط الضوء على موقف السلطة من الاتجهات الإسلامية يعقبها الحديث عن الصحافة الإسلامية من خلال محورين:

 الأول: يتضمن جرد تعريفي بالصحف والمجلات الإسلامية التي صدرت في تلك الحقبة مع ذكر أصحابها ورؤساء تحريرها وأبرز كتابها.

والثاني: يعطي أهم ملامح الصحافة الإسلامية آنذاك.

والمراد بالصحافة الإسلامية في العراق في هذا البحث هي الصحافة الصادرة عن أهل السنة والجماعة على أن الباحث عرض لبعض الصحف الصادرة عن التيارات الدينية والفرق الأخرى مكتفياً بالتاريخ لها دون الدخول في تحليلها .

وضابط الصحيفة الإسلامية في هذا البحث إما لكون مؤسسها أو رئيس تحريرها شخصية إسلامية سواء في العلوم الإسلامية أو الأدب والثقافة الإسلامية ، أو الفكر والسياسة الإسلامية، أو أن جهة إصدارها كيان سياسي إسلامي أو مؤسسة إسلامية سواء أكانت جامعة أم جمعية أم رابطة أم هيئة، وتتبنى المنهج الإسلامي .

وما أود بيانه أن هذا جهد مختصر، قدمناه في المؤتمر الثاني لرابطة الصحافة الإسلامية، نسأل الله تعالى أن يمكننا أو الباحثين الآخرين على التوسع في واحدة أو أكثر من الحقب أعلاه مع التحليل والدراسة .

وأخيراً أسأل الله تعالى أن يوفق كل من بذل جهداً في إخراج هذا البحث وأخص منهم الأخ الأستاذ طارق الجبوري، والأخوة في الرابطة الإسلامية للإعلام وفي دار الفجر.

وما التوفيق إلا من عند الله

 

المحتويات

المقدمة

الحقبة الأولى من الصحافة الإسلامية 1869 م – 1914 م

الحقبة الثانية من الصحافة الإسلامية 1914م – 1958م

الحقبة الثالثة من الصحافة الإسلامية 1958م - 1968م

الحقبة الرابعة من الصحافة الإسلامية 1968م – 2003م

الحقبة الخامسة من الصحافة الإسلامية 2003م  -  2007م

تأملات في الختام        

ملاحق 

الملحق الاول: شخصيات من الصحافة الإسلامية

الملحق الثاني : احصائيات في الصحافة العراقية


مركز البصيرة للبحوث والتطوير الإعلامي

جديد اصدارات واخبار مركز البصيرة تصلك مباشرة على بريدك الالكتروني. سجل بريدك في الاسفل