كتاب "الاعلام في الجامعات الاسلامية" ... د. هاشم احمد نغيمش


تمهيد

الحمد لله الذي انزل علينا القرآن اصدق نبأ، وحث عباده على التمسك به فهو النجاة والملجأ، ودعاهم الى الثبات على هذا المبدأ، واتم الصلاة والسلام على رسوله طيب المنشأ وخير الملأ وعلى اله وصحبه وبعد 

فان اهمية الاعلام الاسلامي تتجلى بانه الاداة التي من خلالها ينظر الى كافة الاحداث من اخبار ومعلومات واحكام بمنظور اسلامي اصيل، وانه يتبنى قضايا المسلمين ويبرزها ويحللها ويعرض انجح الحلول لها، ملحا على المطالبة بحقوق المستضعفين، حاثا على مناصرتهم والعمل على انصافهم وياتي في مقدمة ذلك الاهتمام بمشاكل الاقليات الاسلامية التي بدات تعاني من ازمات عدة خاصة بعد استهدافهم بما يسمى (الحرب على الارهاب) ،كما ويحث المسلمين للدفاع عن حقوقهم الانسانية وحرياتهم وكرامتهم ويدعو للعمل على تماسك الامة الاسلامية واعتصامها بحبل الله تعالى ونبذ الفرقة والحث على التوحد والتعاون والتآزر.

على ان قيام المؤسسات الإعلامية لا يكفي لتحقيق هذه المهمة الجسيمة ، إذ لا بد لهذه المؤسسات من منهج علمي تلتزمه، وتخطيط متواصل توظفه، اختزالا للوقت والجهد والمال، وتحقيقا للإبداع وسبق التأثير أو سرعته ؛ ومن هنا تتأتى ضرورة  انشاء المراكز الاعلامية المتخصصة في مجال البحث العلمي المتعلق بالدراسات الإعلامية النظرية والمنهجية والتطبيقية، وبحوث استطلاعات الرأي العام، والتطوير الإعلامي للعاملين في وسائل الاعلام، وتسعى للتعرف على مفاهيم وطروحات الإعلام الإسلامي وآليات تأثيره في المجتمعات الإسلامية وغيرها ودراستها علميا والخروج بنتائج تسهم في تعديل مساره في الاتجاه الصحيح.

من هنا جاءت القناعة في ادارة الرابطة الاسلامية للاعلام بضرورة إنشاء مركز علمي متخصص ذي اهتمام بهذا الحقل من الدراسات والأبحاث، فكان مركز البصيرة للبحوث والتطوير الاعلامي الذي نبعت فكرة تأسيسه من الشعور بالحاجة الماسة إلى الإطلاع والإبداع في مجال البحوث والدراسات الإعلامية ، لإثراء المكتبة الإعلامية بالبحوث النظرية والمنهجية والتطبيقية ، والإفادة من نتائج تلك البحوث العلمية من خلال وضعها في متناول المؤسسات الإعلامية ، وتطوير مهارات العاملين في حقل الإعلام وذلك بإشراكهم في الدورات الإعلامية التخصصية وبإشراف أكاديميين من أصحاب الخبرة والاختصاص وبما يسهم في تطوير العمل الإعلامي في المؤسسات الإعلامية .

ويسر مركز البصيرة ان يقدم هذا الكتاب الذي يعالج في دراسته الاولى اثر الاعلام والعلاقات العامة في الجامعات الاسلامية من خلال الدور المطلوب منها القيام به لتحقق هذه المؤسسات الاكاديمية رسالتها العلمية والدعوية والاصلاحية في بناء المجتمع الانساني، وقد تناولت الوظائف والمهام الموكلة الى إدارة الإعلام والعلاقات العامة ،  وخلصت إلى بناء نموذج نظري لادارة الإعلام والعلاقات العامة في الجامعة الإسلامية ؛ وبما يخدم العمل في تلك الإدارة ، أملا في إمكانية تطبيقها على ارض الواقع والاستفادة مما خلصت إليه الدراسة.

في حين تقدم الدراسة الثانية أقسام الإعلام الإسلامي في الجامعة الاسلامية موضحة أهميتها في العصر الحديث للدعوة الإسلامية والتوعية الإسلامية ، والأهداف التي تسعى الى تحقيقها ، والمناهج والمواد التي تدرّسُها لطلابها ، ومفردات تلك المواد التي ينبغي اقرارها فيها لتتكامل الاداة المهنية مع الرسالة الدعوية عند طلبة هذا الاقسام .

ومما اثرى هاتين الدراستين ان من قام بتأليفهما هو الدكتور هاشم احمد نغيمش المشهود له بتضلعه وتخصصه في الاعلام الاسلامي وكذلك سعة اطلاعه والمامه بالمفاهيم الاسلامية مع غيرة وحرص وعمل دؤوب ومتواصل لبناء صرح الاعلام الاسلامي في العراق .

نسأل الله تعالى ان يوفق الجميع في خدمة الاسلام والمسلمين وما توفيقنا الا بالله

المحتويات

-         المقـدمة

-         الإعلام والعلاقات العامة في الجامعات الاسلامية

-         أقسام الإعلام في الجامعات الإسلامية


مركز البصيرة للبحوث والتطوير الإعلامي

جديد اصدارات واخبار مركز البصيرة تصلك مباشرة على بريدك الالكتروني. سجل بريدك في الاسفل